أبقار البحر بأبوظبي.. كائنات تحت الماء تُلهم حكايات حوريات البحر

سياحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هل تجرؤ ركوب هذه الزلاجة على أعلى قمة جبلية بالإمارات؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تقول أسطورة إن مصدر الإلهام وراء حوريات البحر يأتي من حيوان ثديي بحري مراوغ، يشعر بالخوف بسرعة لدرجة أنه يهرب فور رؤية البشر.

ويتمتع هذا الحيوان بحضور كبير بالفولكلور في جنوب شرق آسيا، حيث تعتقد العديد من الثقافات أنه كان في الأصل نصف بشري، وتُشير إليه العديد من اللغات بكلمة مرادفة لحورية البحر.

وبالنسبة للعالم على نطاق أوسع، يُعرف هذا الحيوان باسم الأطوم.

أبقار البحر بأبو ظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
تُعد أبقار البحر الثدييات العاشبة الوحيدة في المحيط. Credit: Mark Kolbe/Getty Images AsiaPac/Getty Images

وقال الأستاذ المشارك في علم الأحياء البحرية بجامعة تكساس "إي آند إم"، كريستوفر مارشال: "الأطوم هي أبقار البحر. وترتبط ارتباطًا وثيقًا بخِراف البحر، والفيلة عبارة عن أقرب أقاربها على اليابسة".

وأضاف مارشال أنها "تُعتبر فريدة بالنسبة للثدييات البحرية لكونها نباتية، إذ تتناول الأعشاب البحرية، والنباتات المائية الأخرى فقط".

ويعترف مارشال بأن ارتباط الحيوان بحوريات البحر قد يكون مُبالغًا، رُغم أن "ذلك ما يشير إليه اسمه العلمي أيضًا، إذ أنه ضمن رتبة تُدعى سيرينيا، وهذه كلمة أخرى لحورية. وهناك الكثير من الأساطير الثقافية المثيرة للإهتمام حوله".

ولكن لا تخلو جميعها من الأضرار.

أبقار البحر بأبوظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
تعيش حوالي 3 آلاف من هذه الكائنات في المناطق الساحلية لإمارة أبوظبي. Credit: SIRACHAI ARUNRUGSTICHAI/AFP/AFP via Getty Images

وتُباع دموع هذه الحيوانات في زجاجات كجرعات حُب، أو كمنشّط جنسي، ويتم حصاد أجزاء كثيرة من أجسامها، بما في ذلك العظام، والأنياب، والعضو الذكري لخصائص طبية مزعومة.

وتُستخدم أسنانها في صنع حاملات السجائر، وتم اصطيادها لآلاف الأعوام أيضًا للحومها، وزيوتها، ما أدّى إلى تقليل أعدادها بشكلٍ كبير، وذلك إلى جانب فقدانها لموائلها.

وصنّف الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) أسماك الأطوم بأنها من الأنواع المعرّضة للخطر في عام 1982، ولكنه يقول إن مقدار تضاؤل أعداد هذه الكائنات البحرية غير معروف.

كائنات معرّضة للانقراض

أبقار البحر بأبوظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
يمكن أن تعيش أبقار البحر لأكثر من 70 عامًا. Credit: EAD

وتتواجد موائل أبقار البحر على طول المناطق الساحلية للمحيطين الهندي، والهادئ، والتي تمتد لأكثر من 40 دولة.

ورغم ذلك، إلا أنه تم الإعلان عن انقراضها وظيفيًا في الصين الصيف الماضي، وتتناقص أعدادها بسرعة في دول مثل كينيا، واليابان، وإندونيسيا، وفقًا لبرنامج الحفظ التابع للأمم المتحدة.

أبقار البحر بأبوظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
تربط أبقار البحر صلة وثيقة بخِراف البحر. Credit: EAD

وأوضح مارشال: "تتمتع هذه الكائنات بنقطتي ضعف رئيسيتين: الأولى هي فقدان الموائل، إذ أن الأعشاب البحرية تختفي في جميع أنحاء العالم. والثانية هي الصيد العَرَضي. وهذه مشكلة كبيرة لأبقار البحر في الخليج".

ويحتضن الخليج ثاني أكبر تجمّع لأبقار البحر في العالم بعد أستراليا.

أبقار البحر بأبوظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
هيكل عظمي لحيوان الأطوم في متحف جرانت لعلم الحيوان في لندن. Credit: Dan Kitwood/Getty Images Europe/Getty Images

وتعيش حوالي 3 آلاف من هذه الكائنات على طول ساحل أبوظبي في دولة الإمارات، حيث يعمل برنامج حفظ على استعادة النظم البيئية الساحلية حاليًا.

وأوضحت عالمة الأحياء البحرية في هيئة البيئة بأبوظبي، ميثاء محمد الهاملي أننا "درسنا أبقار البحر على مدار الأعوام العشرين الماضية".

وأضافت: "بدأنا بمراقبتها لفهم توزيعها، واستنادًا إلى تلك البيانات، استطعنا تسليط الضوء على بعض المناطق البحرية التي أُعلن أنها محميّة في وقتٍ لاحق. وهي بالضبط الأماكن التي نتمتّع فيها بأعلى كثافة لعدد أبقار البحر".

أبقار البحر بأبوظبي: كائنات تحت الماء ألهمت حكايات حوريات البحر
تتغذّى أبقار البحر بشكل حصري تقريبًا على أعشاب بحرية كهذه. Credit: EAD

واستعادت الإمارة بالفعل 7،500 هكتار من غابات المانغروف، ومروج الأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية في مشروع يستهدف اليابسة، والبحر، ويستهدف استعادة 4،500 هكتار آخر بحلول عام 2030.

كما أنها فرضت حظرًا على معدّات الصيد المعروفة بحبسها أبقار البحر كصيد عَرَضي.

وقالت الهاملي: "يتمتّع مشروع الاستعادة بضخامته. وإلى جانب المناطق المحمية، لدينا قوانين ولوائح تحمي الموائل الحاسمة التي تدعم هذه الحيوانات. وظل عدد الأطوم ثابتًا على مدار الأعوام العشرين الماضية، واستنادًا إلى المسوحات الجويّة التي نقوم بها مرتين كل عام، فإنه يتزايد في الواقع".

"الشعور بالأمن"

ومن المتوقع أن يكون للبرنامج تأثيرات إيجابية متتالية على الكائنات الأخرى، بما في ذلك الدلافين، والسلاحف، ومئات الأنواع من الأسماك.

وقالت الهاملي: "تؤثر استعادة أشجار المانغروف، والأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية بشكل كبير على مصايد الأسماك أيضًا. وتعمل الكثير من غابات المانغروف، والأعشاب البحرية كحاضنات للأسماك في بداية حياتها، وخاصة الأسماك ذات الأهمية التجارية".

كما أنها أضافت أن زيادة مساحات المانغروف والأعشاب البحرية ستزيد أيضًا من كمية الكربون التي يمكن حبسها من الغلاف الجوي.

ولا يعتمد تواجد أبقار البحر، التي يجب عليها أن تأكل كمية تعادل 10% من وزن جسمها يوميًا، على توفّر مصدر غذائي مضمون فقط، وفقًا لمارشال، بل يعتمد أيضًا على وجود مساحة أكبر حيث يمكنها التكاثر، والرضاعة بأمان.

وشرحت الهاملي: "لن تتزاوج أبقار البحر إذا لم تشعر أن الأمن والسلامة يسودان مجتمعها"، وشرحت أنها "سريعة الانفعال للغاية، وتتمتّع برد فعل قوي للهرب. وإذا تم الاقتراب منها، فسوف تسبح بعيدًا، أو تغوص.. ولذلك يُعد الشعور بالأمان ووفرة الطعام دوافع رئيسية لتكاثرها".

ونظرًا لكون أبقار البحر خجولة، فمن الصعب بناء أي سياحة بيئية حولها، ما يُصعّب من زيادة الوعي بجهود الحفاظ عليها، بحسب ما ذكره مارشال، قائلًا: "لسوء الحظ، نحن نميل إلى الحفاظ على ما يمكننا رؤيته حقًا، والأشياء الجذابة، أو الظريفة جدًا. وتُعتبر المجموعة في أبوظبي سبّاقة على أي شخص آخر في المنطقة، وأنا أؤيد تمامًا ما تفعله بشأن استعادة الموائل".

وأضاف مارشال أنهم "أذكياء حيال الأمر، لأن هناك علاقة بين غابات المانغروف، والأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية. ولذلك تحتاج حقًا إلى استعادة العناصر الثلاثة بأكملها من أجل الحفاظ على الأعشاب البحرية حولها، وهو ما تعتمد عليه أبقار البحر"، مؤكدًا أنها "معركة شاقة وطويلة حقًا، ولكنه أمر يجب القيام به".