هذا الديناصور ما زال يحتفظ بوجبته الأخيرة إلى يومنا.. ما هي؟

سياحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في وقتٍ ما خلال العصر الطّباشيري، أي قبل 120 مليون عام، تناول ديناصور آخر وجبة له، وكانت عبارة عن حيوان ثديي صغير بحجم فأر، واحتفظ بها حتى الآن.

فقد اكتشف باحث شديد الملاحظة قدم الكائن الثّديي المحفوظ داخل أحشاء ديناصور متحجّر يُدعى "Microraptor zhaoianus"، من فصيلة "ثيرابود" ذوي الرّيش، وبلغ طوله أقل من متر.

وأكّد هانز لارسون، أستاذ علم الأحياء بمتحف "ريدباث" في جامعة "ماكغيل" بمونتريال: "في البداية، لم أستطع تصديق الأمر. أن تجد قدم صغير لكائن ثديي شبيه بالقوارض بلغ طوله حوالي سنتيمتر واحد ومحفوظ بشكلٍ مثالي داخل هيكل عظميٍ لنوع مايكرورابتور".

وصادف لارسون الحفريّة خلال زيارته للمجموعات التابعة للمتاحف في الصين.

أدلة نادرة تكشف عن أن الديناصورات تغذت على الثدييات
صورة مُقرّبة لقدم الحيوان الصغير بين أضلاع الأحفورة. , plain_textCredit: Hans Larsson/McGill University

وأفاد لارسون في بيانٍ صحفي: "تُعد هذه الاكتشافات تعتبر الدليل الملموس الوحيد الذي نملكه لجهة استهلاك الطّعام عند هذه الحيوانات المنقرضة منذ زمنٍ طويل، وهي نادرة على نحو استثنائي".

وورد في البحث المنشور في مجلّة "Vertebrate Paleontology" بـ20 ديسمبر/كانون الأوّل، أن هذا ليس سوى المثال الـ21 المعروف لديناصور متحجّر يحتفظ بوجبته الأخيرة.

أدلة نادرة تكشف عن أن الديناصورات تغذت على الثدييات
صورة تخيّلية للدّيناصور وهو يتناول حيوانًا ثدييًا صغيرًا. , plain_textCredit: Hans Larsson/McGill University

ومن الأندر أيضًا العثور على حيوان ثديي ضمن أنظمتهم الغذائيّة، ويوجد حاليًا مثال واحد آخر على ذلك في السّجل الأحفوري.

وأكّد لارسون، من مؤلّفي الدراسة، في بيان: "نحن نعلم بالفعل بشأن عيّنات مايكرورابتور المحفوظة مع وجود أجزاء من سمكة، وطائر، وسحليّة في بطونها. ويُضيف هذا الاكتشاف الجديد يضيف حيوانًا ثدييًا صغيرًا إلى نظامها الغذائي، ما يُشير إلى أن هذه الديناصورات كانت انتهازيّة، ولم يكن من الصّعب إرضاؤها من ناحية الطّعام".

وذكر البيان الصّحفي أنّ المفترسات العامّة، مثل الثّعالب، والغِربان، تُعتبر عوامل استقرار هامّة في النُظُم البيئيّة اليوم لتمكّنها من التغذّي على عددٍ من الأنواع.

ووفقًا للبحث، تُعد فصيلة "مايكرورابتور" أوّل مثال معروف للمفترسات العامّة في عصر الديناصورات.

واكتُشفت أحفورة "مايكرورابتور" في الرّواسب الأحفوريّة الغنيّة في لياونينغ شمال شرق الصين بأوائل القرن الـ21.

وكانت العيّنة، التي تتميز بالرّيش على الجناحين، والرِّجلين، من أوائل الديناصورات ذات الريش المُكتشفة.