مراهق لاجئ يقتل امرأة في السويد طعنا.. والشرطة ترفض تصنيفه "إرهابيا"

العالم
نشر
مراهق لاجئ يقتل امرأة في السويد طعنا.. والشرطة ترفض تصنيفه "إرهابيا"

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- قالت الشرطة السويدية إن لاجئا، يبلغ من العمر 15 عاما، قتل طعنا عاملة في مركز للاجئين، الاثنين، في السويد، ولم تصنف الشرطة الحادثة على أنها إرهابية.

حدثت الواقعة في منزل لطالبي اللجوء الذين تقل أعمارهم عن الـ18، حيث كان يقيم المراهق الذي لم يُكشف عن هويته.

اقرأ.. أبواب حمراء تشعل عاصفة اتهامات بالتمييز ضد اللاجئين في بريطانيا

وقال المتحدث باسم الشرطة في منطقة فاسترا جوتالاند في السويد، هانز ليبنز، إن الضحية كانت تبلغ من العمر 22 عاما، وكانت وحدها مع ثمانية فتيان من المقيمين في المنزل، تعتقد الشرطة أن واحدا منهم فقط تورط في طعنها، ومع ذلك تحقق مع السبعة الآخرين.

شاهد.. الدنمارك تصوت على مشروع قانون بشأن اللاجئين.. فما هو هذا المشروع؟

وأضاف ليبنز أن الفتى في عهدة الشرطة، والشرطة على علم بجنسيته ولكن هويته لا تزال مجهولة، متابعا: "لم يكن ذلك إرهابا، نعتقد أنه قد يكون حادثا، أو كان هناك عراك،" مؤكدا أن الشرطة ستفصح عن مزيد من المعلومات قريبا، ولكن تعدد جنسيات الفتيان الذين تحقق معهم الشرطة يجعلها ملزمة بالاستعانة بعدد من المترجمين لترجمة تصريحاتهم.

قد يهمك.. اللاجئون على الحدود الأردنية السورية: فرحة عبور مؤجل تعري مأساة الحرب

وقدر ليبنز أن المنطقة يتدفق إليها قرابة الـ50 لاجئ شهريا، أغلبهم من سوريا وأفغانستان، وأكد أن معظم الحوادث التي تشمل اللاجئين تتمحور حول مشاجرات بين بعضهم، ولا تتضمن السكان السويديين المحليين.

نشر