بيل ومليندا غيتس يكتبان عن نتائج تبرع بـ30 مليار دولار: كيف تعلمنا التفاؤل من وارن بافيت؟

بيل ومليندا غيتس: كيف تعلمنا تفاؤل بافيت؟

رأي
آخر تحديث الجمعة, 17 فبراير/شباط 2017; 07:35 (GMT +0400).
بيل ومليندا غيتس يكتبان عن نتائج تبرع بـ30 مليار دولار: كيف تعلمنا التفاؤل من وارن بافيت؟

الكاتبان هما بيل ومليندا غيتس رئيسا مؤسسة خيرية تحمل اسمهما. والآراء الواردة في المقال تعبر عنهما ولا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة CNN.

 

وارن بافيت هو أحد أكثر الأشخاص المحبوبين في العالم ومن السهل شرح السبب. هو ودود ومرح. هو مضحك وحكيم. يجعل الناس يشعرون بإحساس جيد حيال أنفسهم. ولكن الأهم أنه أن لديه ميزة تشجع الآخرين، وارن هو الشخص الأكثر تفاؤلا وابتهاجا بين من نعرفهم.

هو متفائل بشأن الدولة والمستقبل وبشأنك. مهما كانت الظروف الآن، فهو يعرف أنها ستكون أفضل على المدى الطويل. هل تشك في ذلك؟ لا تراهن، فقد حقق المليارات من الاستثمار بهذه القناعة. أعظم الأشياء في تفاؤل وارن هو أنه لا يمكن أن تستمتع إليه وهو يقول قصة أو نكتة أو حتى مرحبا دون أن تحصل على قدر من التفاؤل لنفسك. ولذلك فإن التواجد بالقرب منه يعطي شعورا جيدا.

بعض الأشخاص قد يقولون: "سأكون متفائلا أيضا إذا كنت أمتلك نجاحه"، ولكننا نعتقد أن هذا الأمر بالعكس. نجاح وارن لم يصنع تفاؤله ولكن تفاؤله أدى إلى نجاحه، لأن التفاؤل ليس الاقتناع بأن الأشياء سوف تصبح أفضل من تلقاء نفسها بل الاقتناع بأنه يمكننا أن نجعلها أفضل.

قبل 10 سنوات، هذ التفاؤل دفع وارن إلى منح جزء كبير من ثروته (30 مليار دولار) إلى مؤسستنا الخيرية للمساعدة في مواجهة عدم المساواة في العالم. لقد كانت وستظل أكبر هبة يمنحها أي شخص على الإطلاق لأي شيء، وكان وارن متواضعا جدا، فلم يعطنا أي توجيهات بشأنها، قائلا: "أنا جيد في جمع المال وليس في توزيعه، هذا دوركم". ورغم ذلك، كنا نعلم أنه إذا لم يكن يتخذ القرارات فإن ذلك لا يعني أنه يراقب.

العام الماضي، مع مرور 10 سنوات على منحه هذه الهبة، اقترح أن نكتب تقريرا عن عمل المؤسسة للرد على سؤال عن ماذا حققنا حتى ذلك الحين وماذا نأمل أن نحقق في المستقبل. واعتقدنا أنها فكرة جيدة. ولذلك، في رسالتنا السنوية لهذا العام، قررنا أن نشارك الجميع إجابتنا على وارن.

رسالتنا السنوية تحتوي على الكثير من الأخبار الجيدة، مثل حقيقة أن العالم أصبح الآن على وشك القضاء على شلل الأطفال نهائيا. وتحتوي رسالتنا أيضا على أخبار مخيبة للآمال مثل الوقت الطويل الذي يستغرقه إنتاج لقاحات جديدة لبعض الأمراض الأكثر فتكا بالبشرية. ولكن الرسالة بشكل عام تدعو للتفاؤل. ففي الرسالة، عرضنا الكثير من الأدلة على أنه من الممكن جعل الأشياء أفضل وأفضل بكثير وأننا نحقق تقدما في مناطق ربما يكون فقد الناس فيها الأمل.

ونشعر بالحماس لنشارككم نقطتين من النقاط المشرقة في رسالتنا، وبأسلوب وارن الذي يميل للتحدي والمتعة، سنعرضهما على شكل أسئلة.

اختر إجابة صحيحة.. خلال الـ25 سنة الماضية، الفقر المدقع حول العالم:

1-  ارتفع بنسبة 25%

2-  ظل كما هو

3-  انخفض بنسبة 25%

الإجابة ليست بين ما سبق. خلال الـ25 سنة الماضية، انخفضت نسبة الفقر المدقع للنصف. إذا لم تتمكن من معرفة الإجابة الصحيحة، فلا تقلق. فقط 1% من الأشخاص الذين أجابوا على هذا السؤال كانت إجابتهم صحيحة، والبقية قللوا من قيمة التقدم الذي تحقق.

السؤال الثاني.. خلال الـ25 سنة الماضية، وفيات الأطفال أقل من سن 5 سنوات حول العالم:

1-  زادت بنسبة 25%

2-  ظلت كما هي

3-  انخفضت بنسبة 25%

أنت على الأرجح أكثر فطنة من أن تتعرض للخداع للمرة الثانية، لذلك أنت تعتقد أن الإجابة ليست بين ما سبق. أنت على حق. خلال الـ25 سنة الماضية، انخفضت نسبة وفيات الأطفال أقل من سن 5 سنوات حول العالم للنصف أيضا.

بسبب توفر اللقاحات وتحسن التغذية وزيادة نسبة الرضاعة الطبيعية وتوفر وسائل منع الحمل منذ عام 1990، انخفضت نسبة وفيات الأطفال. إذا كان يمكننا أن نعرض رقما واحدا فقط ليثبت كيف تغيرت حياة الأكثر فقرا، فسنقول لك أن 122 مليون هو عدد الأطفال الذين تم إنقاذ حياتهم منذ عام 1990. هذا العدد من الأطفال كان سيموت إذا ظلت نسبة الوفيات على معدلها عام 1990.

والأخبار الأفضل هي أن إنقاذ الحياة وتقليل معدل الفقر مرتبطان ببعضهما ويحققان فوائد للأطفال وأهلهم ودول بأكملها. تقليل معدل وفيات الأطفال هو قلب عملنا. عندما نضع ذلك في رسم بياني، فعمليا كل التقدم في المجتمع، مثل التغذية والتعليم وتوفر وسائل منع الحمل والمساواة الجنسية والنمو الاقتصادي، يظهر كمكسب في الخط البياني لمعدل وفيات الأطفال وكل مكسب في هذا الرسم البياني يظهر مكاسب للمجتمع.

عندما يثق الآباء في أن أطفالهم سيتم إنقاذهم، وأنه يمكنهم الحصول على وسائل منع الحمل حتى يمكنهم التحكم في جدولة مواعيد الحمل، فإنهم يتمكنون من اختيار عدد الأطفال الذين يريدون إنجابهم. والأطفال سيكون لديهم صحة أفضل وتغذية أفضل وقدرات عقلية أفضل، والآباء سيكون لديهم المزيد من الوقت والمال لإنفاقه على صحة كل طفل وتعليمه. وهذه هي طريقة نجاة العائلات ودول بأكملها من الفقر.

ما سبق كان نقطتين مشرقتين فقط من رسالتنا إلى وارن. ونأمل أن تزوروا موقعنا الإلكتروني www.gatesletter.com للاطلاع على المزيد. ربما قد تحصلون على القليل من تفاؤل وارن. وترون أن التفاؤل ليس تفكيرا إيجابيا فقط ولكن النظرة الصحيحة إلى كيف يمكنكم أيضا أن تغيروا العالم. سويا، يمكننا جعل الأوضاع أفضل.

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"moataz","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"بيل ومليندا غيتس يكتبان عن نتائج تبرع بـ30 مليار دولار: كيف تعلمنا التفاؤل من وارن بافيت؟ ","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2017/02/17","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["world"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}