رئيس وزراء بريطانيا في المستشفى لإجراء فحوصات طبية بعد إصابته بفيروس كورونا

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- أعلنت الحكومة البريطانية، دخول رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى المستشفى، مساء الأحد، لإجراء الفحوصات الطبية، بعد 10 أيام من إعلان إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقال مكتب رئيس الوزراء البريطاني، في بيان "بناء على نصيحة طبيبه، دخل رئيس الوزراء الليلة إلى المستشفى لإجراء فحوصات"، مضيفا أن الاختبارات كانت جزءًا من "خطوة احترازية" بسبب أعراض مرض جونسون المستمرة.

وقال مصدر في داونينج ستريت، لـCNN إنه من المتوقع أن يبقى في المستشفى طوال الليل.

وأعلن بوريس جونسونن البالغ من العمر 55 عامًا، إصابته بفيروس كورونا في 27 مارس آذار الماضي، مؤكدًا، في مقطع فييو على تويتر، أنه يعاني من أعراض الإصابة بالفيروس (السعال والحمى)، وفي تحديث يوم الجمعة الماضي، قال جونسون إنه لا يزال يعاني من ارتفاع درجة حرارته.

وظهر جونسون خارج مقر رئاسة الوزراء في بريطانيا، الخميس، وهو يصفق لتحية العاملين في الخدمات الصحية في بريطانيا.

وقالت رئاسة الحكومة في المملكة المتحدة، في بيان لها يوم الأحد، إن "رئيس الوزراء لا يزال يعاني من أعراض متواصلة للفيروس التاجي بعد 10 أيام من الاختبارات الإيجابية للفيروس".

وأضافت أن "رئيس الوزراء يشكر موظفي الخدمات الصحية على كل عملهم الشاق الذي لا يصدق ويحث الجمهور على مواصلة اتباع نصيحة الحكومة بالبقاء في المنزل وحماية الفرق الطبية وإنقاذ الأرواح".

كان جونسون يدير الحكومة عن بعد أثناء فترة عزله في منزله، ولا يزال مسؤولاً على الرغم من دخوله المستشفى.

وقال المحلل الطبي في CNN، دكتور كينت سيبكوويتز وهو أستاذ الطب في كلية وايل كورنيل بنيويورك، إن زيارات المستشفى قد تكون ضرورية للاختبار مثل الأشعة المقطعية للصدر أو مجرى الدم المتطور.

وأضاف سيبوكويتز إن اختبار الأكسجين في الدم على مستوى المستشفى يمكن أن يُظهر "العديد من المتغيرات في وظائف الرئة وقد يشير إلى ما إذا كان مرهقًا ومُنفقًا أم أنه في الواقع في خطر ما".

وقد اختبر العديد من الأشخاص المخالطين لجونسون أيضًا، أعراضًا إيجابية أو عانوا من أعراض توحي بشدة بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

كما عانت صديقة رئيس الوزراء كاري سيموندز، من أعراض فيروس كورونا، وقالت في عطلة نهاية الأسبوع إنها "في حالة تحسن".

وحثت سيموندز البالغة من العمر 32 عامًا، في حسابها على تويتر، السبت، السيدات الحوامل على اتباع الإرشادات الصحية، مضيفة أنه لم يتم اختبارها.

وكتبت صديقة رئيس الوزراء البريطاني الحامل "لقد قضيت الأسبوع الماضي في السرير مع الأعراض الرئيسية لفيروس كورونا. لم أكن بحاجة إلى إجراء اختبار، وبعد سبعة أيام من الراحة، أشعر بالقوة وأنا في حالة تحسن".

وكان وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أعلن إصابته بفيروس كورونا، في 27 مارس / آذار الماضي، وأعلن كبير الأطباء في بريطانيا كريس ويتتي، أنه سيبدأ في العزلة الذاتية بعد ظهور أعراض (كوفيد 19).

كان جونسون، قبل أسابيع قليلة، بعد إقرار إجراءات صارمة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة،  تفاخر بمصافحة مرضى فيروس كورونا في المستشفى، فيما تسعى بريطانيا للحاق بركب جيرانها الأوروبيين والتوسع في إجراء الاختبارات الطبية وتطبيق التباعد الاجتماعي.

وارتفعت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة لتصل إلى 48 ألفًا و440 حالة إصابة، حتى صباح الاثنين، وفقًا لجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، فيما بلغت أعداد الوفيات جراء الإصابة بالمرض 4 آلاف و934 حالة وفاة.

نشر