ما مدى رضا الموظفين بشركات الشرق الأوسط؟

اقتصاد
نشر
ما مدى رضا الموظفين بشركات الشرق الأوسط؟
01:50
هذه أغرب الوظائف في الفنادق من حول العالم

نشر هذا المقال بالتعاون مع موقع التوظيف الإلكتروني بيت.كوم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل يشعر المهنيون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالسعادة في مكان عملهم؟ وهل يستمتعون بالذهاب إلى العمل كل صباح؟ ماذا عن مستوى رضاهم عن علاقاتهم مع زملائهم في العمل والتوازن بين حياتهم المهنية والشخصية؟

في سبيل معرفة ذلك، قام بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، بإجراء استبيان تحت عنوان "رضا الموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، حيث أشار غالبية المجيبين (86,7٪) أنهم يشعرون بالسعادة للذهاب الى العمل في كل صباح، إذ أن 67,6٪ منهم سعداء الى حد كبير و19,1٪ سعداء الى حد ما. وإضافة إلى ذلك، قال 79,2٪ من المجيبين بأنهم راضون عن مستوى التقدير الذي يتلقونه على إنجازاتهم.

الرضا الوظيفي

قال 44,1٪ من المجيبين أنهم راضون تماماً عن نوع العمل الذي يقومون به، في حين أن أكثر من الربع (28,5٪) قالوا أنهم راضون إلى حد ما. ومن جهة أخرى، قال 14,1٪ أنهم غير راضين على الإطلاق عن نوع العمل الذي يقومون به.

وقد أفاد أكثر من نصف المجيبين أنهم راضون عن الرواتب التي يتلقونها 52,4)٪)، ومنهم 15,1٪ راضون تماماً و37,3٪ راضون إلى حد ما. كما اظهرت النتائج أيضا أن 37,7٪ من المجيبين راضون تماماً عن التأمين الصحي الذي تقدمه لهم شركتهم، في حين أن 15,5٪ غير راضين على الإطلاق.

وبالنسبة للرضا الوظيفي، فإن 52,9٪ راضون تماماً عن فرص الترقية المقدمة لهم؛ حيث قال 22,9٪ أنهم راضون الى حد ما، في حين قال 14,8٪ أنهم غير راضين على الإطلاق عن فرص الترقية في شركتهم.

اقرأ.. أغرب 6 مهن في عالم الأزياء

ومن حيث فرص النمو الوظيفي، فإن غالبية المجيبين (68٪) راضون عنها، حيث بيّن الاستبيان أن 41,4٪ منهم راضون تماماً و26,8٪ راضون إلى حد ما عن فرص النمو الوظيفي المقدمة لهم. هذا وقال 75,8٪ من المجيبين أنهم راضون عن فرص التعلم في العمل، و14,5٪ فقط قالوا أنهم غير راضين على الإطلاق عنها.

وبحسب الاستبيان فإن 39٪ من المجيبين راضون عن استقرارهم الوظيفي، حيث قال 36,5٪ منهم أنهم راضون تماماً، في حين قال الثلث تقريباً (29,8٪) أنهم راضون إلى حد ما عنه.

وبشكل عام، أشارت النتائج إلى أن الغالبية العظمى من المجيبين في المنطقة راضون عن وظائفهم، حيث قال 32,4٪ أنهم راضون تماماً و31,2٪ أنهم راضون إلى حد ما، في حين أن نسبة الربع تقريباً قالت بأنها غير راضية على الإطلاق عن وظائفها.

الرضا عن التوازن بين الحياة المهنية والشخصية

أشار أكثر من 70٪ من المجيبين في المنطقة بأنهم راضون عن مستوى التوازن بين حياتهم المهنية والشخصية، في حين أن الثلث راضون تماماً، بينما كان 9,1٪ فقط غير راضين على الإطلاق.

وأفاد نحو ثلاثة أرباع المجيبين (74,7٪) أنهم راضون عن ساعات عملهم، في حين أن 15,8٪ منهم غير راضين على الإطلاق. وعلى صعيد ضغط العمل، قال 37,4٪ من المجيبين أنهم راضون تماماً عن كمية الجهد في العمل، و31,4٪ قالوا بأنهم راضون إلى حد ما. أما من ناحية حجم العمل، فإن الغالبية العظمى من المهنيين (72٪) راضون عن حجم العمل المطلوب منهم، في حين أن 9,1٪ فقط غير راضين على الإطلاق.

من جهة أخرى، فإن 67,4٪ من المجيبين راضون عن الإجازات التي يحصلون عليها، في حين قال 11,4٪ فقط أنهم غير راضين على الإطلاق.

أيضاً.. كيف يتعامل المهنيون في الشرق الأوسط مع التوتر في العمل؟

الرضا عن بيئة العمل

غالبية (82,5٪) المهنيين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا راضون عن علاقاتهم مع زملائهم في العمل، حيث أن 52,6٪ منهم راضون تماماً و29,9٪ راضون إلى حد ما، في حين أشارت نسبة قليلة (9,8٪) أنها غير راضية على الإطلاق عن العلاقات في العمل. إلى جانب ذلك، أفاد 42,2٪ من المجيبين أنهم راضون تماماً عن مديرهم المباشر، وعند سؤالهم عن فريق الإدارة العليا للشركة، قال أكثر من النصف (50,9٪) أنهم راضون تماماً عنه، في حين أن الربع تقريباً راضون إلى حد ما.

وقد أشار 38,7٪ من المجيبين إلى أنهم راضون تماماً عن بيئة العمل في الشركة، في حين قال 16٪ منهم أنهم غير راضين على الإطلاق.

نشر