كيف توظف علم النفس السياسي لتجنب الفتور الزوجي بالحظر؟ طارق الحبيب يوضح

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صورة أرشيفية تعبيرية لزوجين يتجادلان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— تطرق البروفيسور في الطب النفسي، طارق الحبيب، إلى موضوع الحجر المنزلي وتأثير ذلك على العلاقة بين الزوجين والأطفال، ملقيا الضوء على أسلوب التعامل مع ذلك عبر "علم النفس السياسي".

وأوضح الحبيب في مقابلة أجراها على قناة روتانا خليجية: "دائما في لغة علم النفس وخاصة علم النفس السياسي عندما يوجد عدو خارجي يتحد الداخل، يعني لو دولتين بينهم حرب مثلا ولو أن أحد الدولتين تعيش خائفة من الدولة الثانية تجد أفرادها متحدين وكذلك الدولة الأخرى، ليس بالضرورة أنهم (الشعب) يحبون بعض لكن السبب وجود العدو الخارجي.."

وتابع قائلا: "لذلك دائما في الحياة الزوجية بوجود أطفال، فبتذكر كورونا وألا نفقد أحد من أحبابنا ستجد الزوج يلتم على زوجته والزوجة على زوجها حتى مع الأطفال فإحياء درجة يسيرة من القلق تدفع إلى التكاتف، وليست شديدة تدفع إلى التوتر الشديد الذي يدفع إلى التسبب بمشكلات".

وأضاف: "في فترة الحجر يمكن أن تزداد العلاقة الزوجية ويمكن أن يزداد النفور الزوجي، إذا حدث إشكالية بين الزوجين، أنا متوتر ومتضايق من الحجر وهي متوترة ومتضايقة من الحجر وجاء رافع صوته أو زعلان منها، يا أخي أنا متوتر من كذا وهي متوترة من كذا ويبدأوا يتضاربون وهذا خطأ".

وأردف قائلا: "ما الذي يجب أن نفعله؟ لازم أن نوجد مزعج خارجي أو مخيف خارجي، يجب أن يكون رد المرأة ومذلك رد الرجل على أي توتر يأتي من الطرف الآخر هو بالحديث عن كورونا المزعجة التي آلمتهم بطريقة مخيفة وليست طريقة مزعجة.."

نشر