كيف تقلل من مخاطر الوفاة المبكرة؟ هذه الأنشطة البدنية الأكثر فائدة

صحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل تريد أن تعيش حياة أطول وأكثر صحة؟ اختر نشاطًا بدنيًا تستمتع به، وباشر به فورًا.

وتتوفر العديد من الرياضات التي يمكن الاختيار ما بينها، مثل الجري، والسباحة، ولعب التنس، وركوب الدراجات، وممارسة الغولف، أو حتى المشي.

وأظهرت دراسة جديدة نُشرت يوم الأربعاء في مجلة JAMA Network Open أن جميع هذه الأنشطة تقلل من خطر الموت المبكر، فضلاً عن الوفاة بسبب أمراض القلب، والأوعية الدموية، والسرطان.

وحلًلت الدراسة التي أجراها المعهد الوطني للسرطان إجابات أكثر من 272 ألف شخص، تتراوح أعمارهم بين 59 و82 عامًا، ممن أكملوا استبيانات حول الأنشطة التي يمارسونها خلال أوقات فراغهم.

وفي الدراسة، تابع الباحثون جميع المشاركين على مدى حوالي 12 عامًا، وقاموا بتحليل السجلات الصحية للوفيات الناجمة عن السرطان، وأمراض القلب، وغيرها.

وتوصي إرشادات النشاط البدني في الولايات المتحدة البالغين الأمريكيين بممارسة 2.5 إلى 5 ساعات من النشاط البدني الهوائي متوسط الشدة أو 1.25 إلى 2.5 ساعة من النشاط البدني الهوائي المُكثّف كل أسبوع.

ووجد الباحثون أن أي مجموعة من الأنشطة الهوائية التي يتم إجراؤها خلال المدة الموصى بها في الأسبوع كانت مرتبطة بانخفاض خطر الوفاة بنسبة 13٪ جرّاء أي سبب، مقارنة بعدم القيام بأي من الأنشطة.

وكان لممارسة رياضات المضرب أعلى عائد فيما يتعلق بمشاكل القلب والأوعية الدموية.

وفي الواقع، كان هناك انخفاض بنسبة 27٪ في خطر الوفاة من أمراض القلب، وانخفاض خطر الوفاة المبكرة بنسبة 16٪.

وأوضحت الدراسة أن أكبر انخفاض في مخاطر الإصابة بالسرطان (19٪) كان مرتبطًا بالجري، والذي قلّل أيضَا من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 15٪.

ووجدت الدراسة أن رياضة المشي كانت الأكثر فائدة لتقليل مخاطر الموت المبكر بعد رياضتي المضرب والجري.

ويُذكر أن جميع الأنشطة، التي تمت دراستها، كانت مرتبطة بمخاطر أقل للوفاة.

وكتب مؤلف الدراسة إليانور واتس، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في علم الأوبئة في المعهد الوطني للسرطان: "ارتبطت المشاركة في أي من الأنشطة بانخفاض معدل الوفيات مقارنة بأولئك الذين لم يشاركوا في كل نشاط، بما في ذلك الأنشطة متوسطة الشدة".

ويمكن أن تظهر الدراسة ارتباطًا فقط، وليس السبب والنتيجة.

نشر