موقع "مدى مصر" يُعلن اعتقال رئيسة تحريره أثناء إجراء مقابلة مع والدة علاء عبدالفتاح

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
موقع "مدى مصر" يُعلن اعتقال رئيسة تحريره أثناء إجراء مقابلة مع والدة علاء عبدالفتاح

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلن موقع "مدى مصر" الإلكتروني، اعتقال رئيسة تحريره، لينا عطالله، من جانب قوى الأمن المصرية خلال إجرائها مقابلة مع والدة الناشط علاء عبدالفتاح في محيط سجن طرة.

وقال الموقع عبر صفحته على فيسبوك: " ألقت قوات الأمن القبض على لينا عطا الله، رئيسة تحرير «مدى مصر»، منذ قليل، من محيط سجن طرة أثناء إجرائها مقابلة مع ليلى سويف، والدة الناشط علاء عبدالفتاح".

وأضاف الموقع في الخبر الذين نشره قائلا: " وأبلغ مسؤول في السجن محامي «مدى مصر» أنها نُقلت إلى النيابة دون توضيح النيابة المقصودة".

ألقت قوات الأمن القبض على لينا عطا الله، رئيسة تحرير «مدى مصر»، منذ قليل، من محيط سجن طرة أثناء إجرائها مقابلة مع ليلى...

Posted by Mada on Sunday, May 17, 2020

وكانت قد اعتقلت قوات الأمن المصرية، المحرر لدى موقع "مدى مصر" شادي زلط، من منزله واقتحمت مكتب الموقع وأجرت تحقيقا مع رئيسة تحريره، لينا عطالله، والصحفي محمد حمامة والصحفية رنا ممدوح، واقتادتهم إلى قسم شرطة الدقي، في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، قبل أن تفرج عن الصحفيين الأربعة في وقت لاحق، وفقا لما ذكره الموقع عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر في ذلك الحين.

وقالت النيابة العامة المصرية في 26 نوفمبر/تشرين ثاني الماضي إنها أصدرت إذنا بتفتيش مقر الموقع الإلكتروني "مدى مصر"، بعدما "عُرض على النيابة محضر تحريات جهاز الأمن الوطني والذي أفاد بإنشاء جماعة الإخوان الموقع لنشر أخبار وشائعات كاذبة لتكدير الأمن العام"، حسبما ورد في بيانها آنذاك.

يذكر أن علاء عبدالفتاح هو ناشط حقوقي مصري اعتُقل في نوفمبر/تشرين ثاني من عام 2013 بتهمة التحريض على الاحتجاجات ضد الدستور الجديد الذي أُقر بفترة حكم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في القضية التي تُعرف إعلاميا بـ"أحداث مجلس الشورى".

وأصدرت محكمة النقض المصرية حكمها النهائي عام 2017 بتأييد حبس عبد الفتاح لمدة 5 سنوات بتهمة "التجمهر وخرق قانون التظاهر"، وقال حينها لـCNN: "ثورة يناير هُزمت في الفضاء المادي وليس في مخيلة الشباب"، مضيفا أن "30 يونيو" كانت "ثورة مضادة" قادتها الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة، وأن النظام الحاكم الآن يفقد تأييد القطاعات التي باركت الثورة المضادة، على حد تعبيره.

نشر