بشجاعة وثقة.. ناجيات من إرهاب "بوكو حرام" يحاولن التأقلم مع حياتهن الجديدة

ستايل
نشر
بشجاعة وثقة.. ناجيات من إرهاب "بوكو حرام" يحاولن التأقلم مع حياتهن الجديدة
8/8بشجاعة وثقة.. ناجيات من إرهاب "بوكو حرام" يحاولن التأقلم مع حياتهن الجديدة

كانت ماري جون إبراهيم تعمل في مستشفى حكومي عندما اجتاحت جماعة بوكو حرام المنطقة وأحرقت المستشفى.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مر عامان منذ أن اختطفت جماعة بوكو حرام الإرهابيةالمسلحة، أكثر من 200 تلميذة في بلدة تشيبوك، في نيجيريا، ليطلق العالم صرخة غضب عالمية لإعادتهن.

قد يعجبك أيضا.. المرضى العقليون في إندونيسيا "تطاردهم" أرواح "شريرة"..ومصيرهم التكبيل بسلاسل في أمكنة ضيقة

ووفقاً للمصور الصحفي آندي سبايرا، فإن فتيات تشيبوك ليسوا سوى "قلة من بين الكثير من الفتيات اللاتي يُخطفن يومياً."

وقد أمضى سبايرا الكثير من الوقت وهو يعمل على توثيق حياة النساء المختطفات في نيجيريا، ورحلاتهن الخطيرة وعودتهن التي غالباً ما تكون صعبة للغاية على المجتمع. 

قد يهمك أيضا.. هكذا يعامل الطلاب في بعض مدارس تحفيظ القرآن غرب أفريقيا

وفي يوليو/تموز الماضي، سافر سبايرا إلى يولا، عاصمة ولاية أداماوا النيجيرية، ليتحدث مع نساء نجين من وحشية وتعذيب التنظيم الإرهابي المسلح.

يقول سبايرا: "تأثرت جداً بقوة هؤلاء النساء. كنت أستمع إلى قصصهن وأحسست بشعور لا يمكنني وصفه فعلاً."

وأيضا.. ​"عريس في البيت ولا شهادة عالحيط"..أو "شهادة تشتريلي بيت ولا عريس متلو متل الحيط"..اكتشف رد النساء على تلك المقولات

تعرفوا أكثر على مشروع سبايرا في معرض الصور أعلاه:

شاهد أيضا.. خداع ووعود بالمال.. وراء "استعباد" فتيات الهند وعملهن في تجارة الجنس

نشر