هذا ما يتناوله أقوى جيش في العالم

ستايل
نشر
هذا ما يتناوله أقوى جيش في العالم
7/7هذا ما يتناوله أقوى جيش في العالم

يشرح هارغريفز أن هناك فكرة رئيسية في أعماله، وهي أن الطعام يمكن أن يكون قاسماً مشتركاً بين شخصين مختلفين كلياً.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد لا ترتبط ثقافة تصوير الطعام ونشر صور أطباق شهية على مواقع التواصل الاجتماعي بتسليط الضوء على الثقافة الاجتماعية، إذ أنها لغالبية الناس، مجرد وسيلة لتوثيق مشهد الجبنة الذائبة على شريحة بيتزا، أو شريحة لحم مشوية تخرج منها العصارة.

قد يعجبك أيضا.. "تسونامي من الكافيار" يضرب العالم..ماذا يحصل حقاً بهذه الصور؟

ولكن، هدف آخر يحرّك المصور الفوتوغرافي هينري هارغريفز، إذ يحرص من خلال صور الطعام التي يلتقطها على تسليط الضوء على قضايا ومشاكل المجتمع.

ويشير هارغريفز إلى أنه لا يحترف فن الطبخ، بعكس المصورين الفوتوغرافيين الآخرين الذين يتخصصون في التقاط صور الأطعمة الشهية، مؤكداً أن ذلك الأمر يصب في مصلحته، إذ يساعده في التركيز على محتوى الصورة من ناحية القصة، بدلاً من التركيز على شكلها الجمالي فقط.

قد يهمك أيضا.. هذه الصور توثق الحياة أثناء "معجزة" هونغ كونغ الاقتصادية

ويعرض هارغريفز قصصاً مخفية من خلال أطباق الطعام التي يصورها، مثلما فعل في مشروعه "ولا ثانية" الذي أعاد فيه تشكيل الوجبات الأخيرة للسجناء المحكوم عليهم بالإعدام.

ويستكشف مشروعه الجديد "من وجبات طعام جاهزة للأكل إلى ميشلين،" الأطعمة المخصصة للجيوش من حول العالم ومنها الجيش الأمريكي، عبر تحويل الأطعمة المعلبة إلى أطباق فاخرة تُقدم بشكل جميل.

وأيضا.. الأناقة لا تعرف عمراً.. في حياة مستشارة الأزياء هذه!

تعرّفوا أكثر إلى أعمال هارغريفز المتميزة في معرض الصور أعلاه:

نشر