هل هذا المكان الأكثر تلوثاً على وجه الأرض؟

ستايل
نشر
هل هذا المكان الأكثر تلوثاً على وجه الأرض؟
8/8هل هذا المكان الأكثر تلوثاً على وجه الأرض؟

في العام 2016، عملت مختبرات غرافيكي الهندية على صنع الحبر من سخام الكربون المستخرج من أنابيب عوادم السيارات والمداخن.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حرارة مرتفعة، ورائحة حرائق القمامة لا تُحتمل في نيودلهي.. وضباب دخاني كثيف ومزعج يغطي ساو باولو وبكين.. ومحركات ديزل عالية وصاخبة تحيط بمدينة لندن.. كل ذلك، في ظل انبعاث عطور الصنوبر في الهواء النقي على شواطئ جزيرة تاوترا، النرويجية الهادئة.

قد يعجبك أيضا.. ناطحة سحاب جديدة في لندن بنافذة مخصصة للتسلق 

وتُعتبر هذه المواقع محور أحدث أعمال الفنان البريطاني مايكل بينسكي، "قباب التلوث،" والتي قام بينسكي فيها بإعادة خلق نوعية هواء، ورائحة، ودرجة حرارة كل واحدة، من هذه المدن داخل سلسلة من القباب المتصلة.

وتُعرض حالياً "قباب التلوث" في مدينة تروندهايم النرويجية، حتى 7 يوليو/تموز، حيث سيستطيع الزوار زيارة القبب وخوض رحلة افتراضية من حول العالم، شرط توقيع طلب إخلاء مسؤولية صحية قبل دخولهم إليها. 

وقد صمم بينسكي "قباب التلوث" تكريماً لباكمينستر فولر، المهندس المعماري المشهور الذي كان رائداً في تطوير القبة الجيوديسية والذي كتب كثيراً عن تغير المناخ، كما أنها تكرم أيضاً جهود المهندس المعماري الإيطالي باولو سوليري، الذي حاول إنشاء مدينة فاضلة إيكولوجية بصحراء أريزونا خلال سبعينيات القرن الماضي. 

قد يهمك أيضا.. هذه الفنادق الأكثر فخامة في دبي..هل يمكنك تحمل كلفتها؟

ويعتبر عمل بينسكي ثمرة مشروع كليمارت العلمي الذي تجريه الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا، والذي يهدف إلى استكشاف ما إذا كان الفن البصري يمكن أن يغير تصورات الناس حول تغير المناخ.

وغالباً، ما يستخدم الفنانون أعمالهم الفنية لطرح أسئلة مثيرة للجدل، وتسليط الضوء على مواضيع مهمة تساهم في إحداث تغييرات اجتماعية وسياسية أوسع، تماماً مثلما يصف بينسكي نفسه وأعماله.

ويقول بينسكي: "لطالما كانت أعمالي سياسية بعض الشيء. هدفي الرئيسي هو نشر حدود تأثير الفن على المستويات السياسية، والفكرية، والجمالية."

وأيضا.. دون مركبات وبذل فضائية.. عش تجربة الفضاء على الأرض!

تعرّفوا أكثر إلى مشروع بينسكي في معرض الصور أعلاه:

نشر