في المغرب.. فنان يوثق بقايا استعمارية "منسية" بين الأراضي المقفرة

ستايل
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- من حطام سفينة إسبانية صدئة، إلى مصنع مهجور لمعالجة الفوسفات. هذه هياكل كان من المفترض أن تجسد الحضور المعماري الأوروبي في المغرب، ولكنّها اليوم ليست إلا أنقاضًا منسية ومهترئة.

 وتُعتبر هذه الهياكل للفنان البصري، حكيم بنشقرون. موضع اهتمام مشروع بعنوان "ضائع في المغرب" (Lost in Morocco). 

ويعتبر بنشقرون المشروع إلى جانب كونه سلسلة فوتوغرافية، بمثابة بحثٍ متعمّق عن بقايا العمارة الاستعمارية المفقودة في جميع أنحاء البلاد بآثارها "المنسية".

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
يتمحور مشروع "ضائع في المغرب" (Lost in Morocco) حول بقايا العمارة الاستعمارية في المغرب. Credit: Hakim Benchekroun

وفي مقابلةٍ مع موقع CNN بالعربية، قال الفنان: "لقد تحولت مشاريعهم وطموحاتهم المعمارية إلى أنقاض، وبقايا مباني تم نسيان غرضها الأصلي مع مرور الوقت".

بُعد روحي وتاريخي

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
عَبَر الفنان، حكيم بن شقرون، مناطق شائعة في أرجاء البلاد لتوثيق هذا المشروع. Credit: Hakim Benchekroun

أكّد بنشقرون أنّ الفكرة لا تتمثل في إعادة كتابة الماضي، إذ يُعتبر التصوير الفوتوغرافي شكلاً من أشكال الفن المنقوش في الحاضر.

وقال: "تمزج بين الحنين العاطفي للآثار، وفضول مهندس معماري لتجربة أشكال أدت لإنتاج كنيسة، أو تلفريك بحري، أو بعض الثكنات العسكرية ببساطة".

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
محطة لمعالجة الفوسفات في خريبكة. Credit: Hakim Benchekroun

وأشار بنشقرون إلى وجود هدف من اختيار اللونين الأبيض والأسود، يتمثل بإضافة "بُعد طيفي كأن القصد نقل الشعور المخيف الذي يتكرّر عند السفر عبر مدن الأشباح هذه، وهذه الأراضي الخالية المخيفة، كما لو أنها ملوَّثة بماضٍ لن يختفي".

رحلة برية لا نهائية

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
بدأ الفنان مشروعه عبر توثيق مناجم "أحولي". واستضافت المنطقة أكثر من 10 آلاف شخص في الماضي، ولكنها مهجورة الآن. Credit: Hakim Benchekroun

وأوضح بنشقرون أن المشروع احتاج إلى الكثير من الصبر والشغف، حيث كان البحث عن هذه الهياكل المنسية "عمليةً معقدة"، قائلًا إنّها "عملية بحث طويلة عبر خرائط من فترات مختلفة، وأعمال أكاديمية أدبية أيضًا".

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
شكّل دير "تومليلين"، الذي كان بمثابة مساحة للتبادل الفكري، وجهة مهمة منذ بداية استقلال المغرب. Credit: Hakim Benchekroun

واختفت بعض تلك الأماكن من الخرائط الحديثة، ما يعني أنّه اضطر للجمع بين الخرائط القديمة والجديدة، لاستنتاج مواقعها المنسية.

ووصف الفنان المشروع بكونه "رحلة برية لا تنتهي أبدًا"، إذ أنّه قام بالبحث عن هذه الأماكن لأكثر من 10 أعوام، مع سفره أكثر من 35 ألف كيلومترًا من شمال البلاد إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها.

بالمغرب.. يوثق فنان عالما منسيا تركته القوى الاستعمارية ورائها
ثكنة عسكرية إسبانية في طرفاية. Credit: Hakim Benchekroun

وقال بنشقرون: "يمكن للبحث عن المواقع أن يكون أمرًا مُحِبطًا لأنّ العديد من هذه الأماكن قد اختفى حرفيًا من دون أن يترك أثرًا. هناك أيضًا مناطق لم يعد من الممكن الوصول إليها اليوم".

وأكّد المغربي: "لست متأكدًا من أنّ هذا المشروع سينتهي قط".