قصة نجاح من هونغ كونغ: إمرأة تملك تسعة مطاعم مميزة

قصة نجاح من هونغ كونغ: إمرأة تملك تسعة مطاعم مميزة

سياحة وسفر
نُشر يوم الخميس, 11 فبراير/شباط 2016; 10:16 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 08:07 (GMT +0400).
2:54

بدأت في مجال تحبه فأبدعت وأسست تسعة مطاعم مميزة وذاع سيطها في أرجاء العالم وأصبح المشاهير يرتادونه.

ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"أشعر دائماً أن إدارة مطعم تشبه إدارة استعراض، فإذا كان لدينا تسعة مطاعم سيكون لدينا تسعة استعراضات يومياً" 
نحن هنا في هونغ كونغ، جنة عشاق الطعام حيث يمكننا إيجاد أمكنة مثل Ham& Sherry و Chachawan، وهما إثنان فقط من مطاعم جيا غروب التي تديرها ين وونغ.
ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"هناك تنوع رائع في المطبغ في هونغ كونغ، من طعام الشارع إلى المطاعم الحائزة على نجوم ميشلان"
مع حوالي 14000  مطعم في هونغ كونغ، نجحت مطاعم وونغ التسعة بالبروز
ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"الخبرة ضرورية في هذا المجال وأعتقد ان التفاصيل مهمة جداً"
هي سنغافورية الأصل، أسست جيا غروب منذ عشر سنوات حين كانت في الثالثة والعشرين، وقد اشترى والدها، وهو رجل أعمال بارز، مبنى في هونغ كونغ وحوله لابنته، التي افتتحت عندها فندقاً، ولكنها وجدت اهتمامها الحقيقي فيما بعد في المطاعم.
ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"لأني بدأت العمل في مجال الفنادق، كان التطور الطبيعي باعتقادي الانتقال إلى المطاعم. 

أيضا.. كيف ستبدو قائمة الطعام التقليدية في المستقبل؟

في الواقع إنه أمر محفز جداً أن تتمكن من ابتكار مساحة تمكن الناس من الاستمتاع والاسترخاء في مدينة مثل هونغ كونغ"
والذين يسترخون في مطاعم جيا غروب كثيرون، من التاباس الحديثة في 22 ships، إلى Fish school حيث المأكولات البحرية المحلية المحضرة بتقنيات فرنسية، إلى النكهات الإيطالية في 208، المطعم الأول لوونغ.
ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"حين افتتحت 208 كان على الجهة غير المناسبة من طريق هوليوود، ولم يكن هناك أي شيء بقربه. والعديد من أصدقائي تساءلوا كيف اخترت هذا المكان."
خلال خمس سنوات تقول جاي غروب إنها نمت لتقدم خدماتها لأكثر من نصف مليون مستهلك سنوياً، وتتلقى حجوزات من بعض المشاهير أيضاً
ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"العديد من المشاهير زاروا مطاعمنا مثل مايكل جوردان، توأم أولسن ، وفرقة one direction ، ويمكنني القول أن عائداتنا قاربت الثلاثين مليون دولار العام الماضي."
ويبدو أن الجهد وجد نتائجه، من أجل النجاح لا بد من فهم سوق هونغ كونغ التنافسية وإقامة الشراكات الصحيحة.

تابع أيضا.. لاجئ سوري يحول معاناته إلى قصة نجاح بافتتاح مطعم في اليونان يستقبل الهاربين من الحرب

ين وونغ، مؤسسة جيا غروب :"حين بدأت كنت صغيرة جداً، فلم يكن لدي أي تجربة، فتعلمت أنه علي دائماً أن أسمع وأحترم الناس الذين أعمل معهم. وهكذا كانت تسير الأمور. 
ما يجعلني أشعر بالسعادة، حين أرى زبائن سعداء يأكلون في مطاعمي ويقضون وقتاً ممتعاً، وأرى الابتسامة على وجوههم، هذا ما يجعلني أشعر بالرضى".