من البرية إلى المائدة.. طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا

سياحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- نشأت روشانا جراي على الجانب البري. وفي عمر المراهقة، كانت جراي تجمع الفطر مع أسرتها في كيب تاون بجنوب أفريقيا، وبعد انتقالها إلى الساحل منذ 14 عاماً، كرست حياتها بالكامل في البحث عن الطعام البري.

وزرعت جراي حديقة الشاي الخاصة بها، وبدأت في تجربة النكهات البرية، من خلال إضافة الزهور والأعشاب الصالحة للأكل إلى الشاي المثلج والكعك.

وأصبحت جراي طاهية طعام برية، تبحث يومياً عن مكونات مثل الخضروات البرية وبلح البحر على الساحل في الصيف.

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Sasha Specker


وتقول جراي: "أعتقد أن الطعام الذي يتم انتقاؤه طازجاً قدر الإمكان وقريباً من موقعك قدر الإمكان هو الأفضل بالنسبة لك، وإذا كنت تفكر في الأطعمة البرية، فإنها تشمل كل ذلك".

وخلال الأشهر القليلة الماضية، اكتشفت جراي شهية متزايدة لوصفات الطعام البرية التي تنشرها عبر حسابها على موقع "انستغرام".

وعادت صيحة البحث عن الطعام البري مع عدد متزايد من مبتكري الأغذية البرية في المنطقة، على الرغم من  أن جراي ترى أن "الباحثين الحقيقيين ليسوا على أي منصات تواصل اجتماعي، فهم من يقومون بالعمل في الجبال و في البرية".

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Veld and Sea

وتعد الأطعمة البرية أي شيء لا يزرعه الإنسان وعادة ما تكون أصلية، من الأعشاب والزهور الصالحة للأكل إلى الأعشاب البحرية والمحار. يتم الحصول عليها حسب الموسم.

ولا يوجد نقص في الخيارات في محمية الزهور في الكاب، المعترف بها من قبل اليونسكو كواحدة من أكثر الأماكن الخاصة على وجه الأرض للتنوع البيولوجي النباتي. وينمو فيها أكثر من 9 آلاف نوع من النباتات في الغطاء النباتي المحيط.

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Veld and Sea

ووفقاً لمارك هيستين، الرئيس التنفيذي لمحمية المحيط الحيوي لـ"كيب واينلاندز "، فإن البحث عن الطعام هنا يوفر الغذاء الأساسي لشعب الـ" Khoi"، أحد أقدم الأشخاص الأصليين على وجه الأرض.

ويعتقد هيستين أيضاً أن المئات من هذه المكونات لها خصائص طبية، "مثل شاي الرويبوس، الذي يعتبر شاياً صحياً، ويتم تصديره إلى جميع أنحاء العالم".

كما يستخدم إكليل الجبل البري والمريمية البرية لتتبيل الدجاج.

ومنذ عام 2017 ، تشارك جراي حبها للمناظر الطبيعية الصالحة للأكل مع السكان المحليين والسياح من خلال ورش العمل الموسمية.

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Aiden Delport

وفي الوقت الحالي، إنه فصل الشتاء في كيب تاون، والذي تسميه جراي "موسم النكهة" حيث "كل شيء ينبض بالحياة في منطقة هطول الأمطار في ويسترن كيب.

وتدير جراي ورش العمل من خلال شركتها "Veld and Sea" في كيب بوينت، على بعد حوالي 70 كيلومتراً جنوب كيب تاون، حيث يلتقي المحيطان الأطلسي والهندي.

وتقدر جراي أنها علمت الآلاف من الأشخاص كيفية البحث عن الطعام.

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Veld and Sea

وخلال حصص البحث عن الطعام في الساحل قبل الجائحة، كانت تنتقل المجموعات إلى برك الصخور المحلية لجمع مكونات الغداء الخاصة بهم من تشكيلة أنواع الأعشاب البحرية الصالحة للأكل والمحار، ثم تمت دعوتهم لتحضير الوصفات ومشاركتها.

وعندما ضربت جائحة "كوفيد-19" جنوب أفريقيا، ودخلت البلاد في حالة إغلاق في نهاية مارس/آذار، لم تتمكن جراي من إدارة ورش عملها الجماعية شخصياً، على الرغم من تخفيف بعض القيود، إلا أنها لا تزال تجد قاعدة جماهيرية متنامية على الإنترنت.

من البرية إلى المائدة..طاهية تعيد صيحة البحث عن الطعام في جنوب أفريقيا
Credit: Veld and Sea

ونظمت شركة "Veld and Sea" عشر ورش عمل عبر الإنترنت لمجموعات تصل إلى 22 شخصاً أثناء الإغلاق، واقترحوا قوائم تشغيل ووصفات مشروبات لمرافقة الجلسات.

وتقول جراي: "من المفارقات أن تكون قادراً على إنشاء هذا التواصل بين الناس والطبيعة عبر شاشة. أعتقد بالتأكيد أن هناك تحولًا في تصورات الناس تجاه الطبيعة خلال هذا الوقت، إلى التواجد في الخارج، والاتصال بين أطباقنا ومناظرنا الطبيعية."

نشر