ترامب يهاجم مراسل NBC بشراسة بعدما طالبه بطمأنة الأمريكيين الخائفين من فيروس كورونا

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ترامب يهاجم مراسل NBC بشراسة بعدما طالبه بطمأنة الأمريكيين القلقين من فيروس كورونا

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN Business)-- هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشراسة مراسل شبكة "NBC News"، بعد أن سأله عن رسالته إلى الأمريكيين الذين يشعرون بالخوف من وباء فيروس كورونا الذي ينتشر في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

جاء هجوم ترامب على هامش الإحاطة اليومية لقوة المهام الخاصة بمكافحة فيروس كورونا في البيت الأبيض، وذلك عندما سأل مراسل NBC News بيتر ألكسندر، ترامب عما إذا كان يمنح الأمريكيين "أملًا كاذبًا" من خلال الترويج لعقاقير علاجية غير مؤكدة.

واستشهد ألكسندر بأحدث إحصاءات الوباء، التي تُظهر أن آلاف الأمريكيين مصابون الآن، إضافة إلى ملايين الخائفين.

سأل ألكسندر ترامب: "ماذا تقول للأمريكيين الخائفين الآن؟"

حينها انفعل ترامب، وهز رأسه، ورد على المراسل: "أقول إنك مراسل سيىء.. هذا ما أقوله".

ورأى ترامب أن المراسل طرح "سؤالًا سيئًا"، كما هاجم شبكة NBC والشركة المالكة لها Comcast.

واتهم ترامب مراسل الشبكة بأنه "يهدف للإثارة.. وكذلك الأمر مع NBC وComcast، لا أسميها Comcast، أسميها Con-Cast".

وأضاف ترامب: "دعني أخبرك بشيء ما.. هذا مراسل سييء حقًا. ويجب أن يعود إلى مبادىء المهنة بدلاً من الإثارة".

وبعد لحظات، سأل كايتلان كولينز، مراسل CNN للبيت الأبيض، ترامب عما إذا كان من المناسب الشروع في أعمال عنف ضد أعضاء وسائل الإعلام الإخبارية خلال أزمة الصحة العامة.

وقال كولينز: "أنت ترى نفسك كرئيس في زمن الحرب في الوقت الحالي، تقود البلاد من خلال جائحة نعاني منها... هل تعتقد أن مهاجمة بيتر وشبكة إخبارية مناسب عندما تمر البلاد بشيء من هذا القبيل؟"

بينما دافع ترامب عن هجومه اللفظي على بيتر ألكسندر، قائلاً إنه "ليس صحفيًا جيدًا".

وقال ترامب: "العمل الجماعي يصبح أصعب بكثير عندما يكون لدينا صحفيون غير أمينين".

وبعدها، علق مراسلNBC  عبر بيان، قال فيه إنه "يحاول منح الرئيس فرصة لطمأنة ملايين الأمريكيين وأفراد أسرتي وجيراني ومجتمعي والكثير من الأشخاص الجالسين في المنزل، كانت هذه فرصته للقيام بذلك، لتوصيل رسالة إيجابية أو راقية. وبدلاً من ذلك، رأيت إجابة الرئيس على هذا السؤال الآن".

وتابع بيتر ألكسندر أن خلاصة ما حدث هي أن هذا الرئيس (ترامب) تختلف تجاربه في الحياة اختلافًا كبيرًا عن معظم الأمريكيين في جميع أنحاء هذا البلد في الوقت الحالي، مُضيفا: "ليس شخصًا من المحتمل أن يقلق بشأن الأمور المالية، وليس شخصًا قلقا بشأن مستقبله، وليس شخصًا قلقًا بشأن مكان العثور على راتب مقابل فواتيره أو إيجاره، كما يتضح من الرئيس، هاجمني بدلا من طمأنة الأمريكيين".

في وقت سابق من الأسبوع الماضي، عاد ترامب في الأيام الأخيرة إلى هجماته المعتادة ضد الصحافة.

في المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس حول فيروس كورونا، وبخ ترامب صحيفة نيويورك تايمز، وول ستريت جورنال، وواشنطن بوست. وزعم ترامب أنهم "غير شريفين للغاية".

ثم أشاد ترامب بمنفذ إعلامي يميني متطرف، قائلاً إنه "جيد جدًا... إنهم يعاملونني بلطف شديد".

وقالت الشخصية اليمينية من هذا المنفذ الإعلامي زورًا إن غرف الأخبار الرئيسية "تعاونت" مع الحزب الشيوعي الصيني لمهاجمة ترامب.

وبدلاً من توبيخ الشخصية اليمينية، تفاخر ترامب، الخميس الماضي، بأنه ألغى اشتراكات البيت الأبيض في الصحف الرئيسية في البلاد.

وقال ترامب: "يذهلني عندما أقرأ الأشياء التي قرأتها... يذهلني عندما قرأت صحيفة وول ستريت جورنال، وهي سلبية للغاية ونيويورك تايمز، بالكاد قرأتها. نحن لا نوزعها في البيت الأبيض، ونفس الشيء مع واشنطن بوست".

نشر