من ارتكب جرائم حرب؟.. نتيجة أول تحقيق أممي معمق لبدايات حرب إسرائيل وحماس في غزة

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة

(CNN)-- توصل تحقيق للأمم المتحدة في الأشهر القليلة الأولى من الحرب في غزة إلى أن إسرائيل وحماس ارتكبتا جرائم حرب وانتهاكات جسيمة للقانون الدولي، في أول تحقيق متعمق تجريه الهيئة الأممية في هجمات 7 أكتوبر/ تشرين الأول والصراع الذي أعقبها.

ترسم التقارير المُدينة التي صدرت، الأربعاء، والتي تغطي الأحداث حتى نهاية عام 2023، صورة مثيرة للقلق لكلا الجانبين الذين تجاهلا بشكل روتيني القانون الدولي في صراع مدمر مستمر منذ أكثر من ثمانية أشهر، مما أدى إلى انقسام الرأي العالمي بشكل مرير وتصاعد التوترات عبر العالم والشرق الأوسط، وقد اعترضت إسرائيل بشدة على هذه النتائج.

تبدأ تقارير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول، وهو اليوم الذي شنت فيه حماس وغيرها من الجماعات الفلسطينية المسلحة موجة قتل واختطاف في جنوب إسرائيل، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجاز حوالي 250 شخصًا كرهائن.

وتضمنت جرائم الحرب التي ذكرتها اللجنة في ذلك اليوم توجيه هجمات متعمدة ضد المدنيين، والقتل أو القتل العمد، والتعذيب، والمعاملة اللاإنسانية أو القاسية، والاعتداء على الكرامة الشخصية، وأخذ الرهائن، بما في ذلك الأطفال.

ودفعت المجازر التي وقعت في ذلك اليوم إسرائيل إلى إعلان الحرب على حماس وشن هجوم على غزة أدى إلى تدمير جزء كبير من القطاع المكتظ بالسكان وقتل أكثر من 37 ألف شخص، وفقًا للسلطات الصحية في غزة.

وفي أول شهرين ونصف من الصراع، وجدت اللجنة أن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب بالإضافة إلى جرائم ضد الإنسانية – تم تعريف الأخيرة على أنها هجوم منهجي واسع النطاق موجه ضد السكان المدنيين. وتشمل جرائم الحرب المزعومة التي ترتكبها إسرائيل التجويع والاحتجاز التعسفي وقتل وتشويه "عشرات الآلاف من الأطفال".

وارتكبت كل من إسرائيل وحماس أعمال عنف جنسي وتعذيب، وهاجمت المدنيين عمدا، وفقا للتقارير التي تمتد إلى أكثر من 200 صفحة.

وقالت اللجنة إن النتائج التي توصلت إليها استندت إلى مقابلات مع الضحايا والشهود، وآلاف العناصر مفتوحة المصدر التي تم التحقق منها من خلال تحليل الطب الشرعي، ومئات التقديمات، وصور الأقمار الصناعية، وتقارير الطب الشرعي والتغطية الإعلامية، بما في ذلك العديد من التحقيقات الرئيسية لشبكة CNN. وأعلنت إسرائيل في وقت سابق رفضها التعاون مع التحقيق.

وتواصلت CNN مع حماس للتعليق.

وردا على التقرير، اتهمت إسرائيل بعثة تقصي الحقائق بـ”محاولة تبرير” تصرفات حماس، وإظهار “تمييز منهجي ضد إسرائيل”، ووضع الهجمات في سياقها “من خلال عدسة الرواية الفلسطينية”.