أبرز مواقف الركاب "المزعجة" على متن الطائرة في 2019..وما عليك القيام به في 2020

سياحة
نشر
ما لا يجب القيام به على متن الطائرة في 2020

دبي، الإمارت العربية المتحدة (CNN) -- شهد عام 2019 سلوكيات غريبة للمسافرين على متن الطائرات بين مسافر متنكر في زي قائد الطائرة ومجموعة من الركاب في حالة ثمالة تتسبب في هبوط إطراري .

إليكم ما ننصح بعدم القيام به على متن الطائرات في عام 2020

إحضار حيوان أليف غير مدرب على متن الطائرة 

الحيونات الأليفة على متن الطائرة

يسمح للحيوانات الأليفة مثل الخنازير للسفر على متن الطائرة في الولايات المتحدة

قد تصادف أن تجلس بجانب حيوان أليف على متن الطائرة، وتستطيع الحيوانات الأليفة السفر على متن الطائرات في الولايات المتحدة، إذا تم اصطحابها كحيوانات الدعم العاطفي.

وعلى عكس حيوانات الخدمة، لا يلزم تدريب حيوانات الدعم العاطفي على القيام بأي شيء محدد، إذ تكمن فكرة اصطحابها في أنها توفر الراحة من خلال وجودها.

وقد تُحسن بعض حيوانات الدعم العاطفي التصرف، وتخفف من قلق مالكها بشأن السفر أو مشكلته الطبية.

ولكن الافتقار إلى تنظيم صارم للطيران يعني أن حيوانات أليفة أخرى قد تكون غير مدربة وغير معتادة على الطيران وتفتقر إلى القدرة على البقاء هادئة طوال مدة الرحلة.

بالإضافة إلى ذلك، وخصوصاً أن السفر مع حيوان أليف هو أمر باهظ الثمن، يقول البعض إن تسجيل الحيوان الأليف تحت مسمى اصطحاب حيوان الدعم العاطفي هو وسيلة سهلة لتجنب التكاليف الإضافية.

الإكثار من تناول الكحول 

لا يعد تناول كأس من النبيذ على ارتفاع 30 ألف قدم أمراً سيئاً، ولكن، كما هو الحال على الأرض، من المهم أن تشرب باعتدال.

ويعد الإسراف في تناول الكحول أحد أكثر الأسباب شيوعاً التي تتسبب في الغضب الجوي، وقد تتسبب في العديد من حوادث العنف وسوء المعاملة أثناء الرحلات، كما أدى في السابق إلى حالات توقيف الركاب وتحويل الرحلات.

ويحق لطاقم الضيافة التوقف عن تقديم المشروبات الكحولية للركاب إذا شعروا بأي قلق تجاه حالتهم، ولكن قد لا يكونوا على علم بحالة الركاب إلا بعد فوات الأوان.

كما يحق لطاقم الضيافة أيضاً مصادرة الكحول المعفاة من الرسوم من المسافرين وإعادتها لهم عند الوصول.

ويقترح طبيب السفر المتخصص ريتشارد داود أن الجفاف هو أحد أكبر المشكلات التي تواجه الركاب، ويقول داود لـCNN إنه عندما يسافر الأشخاص، "فإنهم لا يشربون في الواقع ما يكفي من السوائل لموازنة خسارة السوائل ومواجهة آثار الجفاف الطفيفة للكحول".

لذا تأكد من شرب ما يكفي من الماء قبل الصعود إلى رحلتك، ولا تكثر من تناول المشروبات الكحولية.

مضايقة الركاب الآخرين

مضايقة الركاب

كانت جيسيكا فان ماير تسافر على متن طائرة خطوط "فيرجن أتلانتيك" الجوية من لندن إلى واشنطن العاصمة عندما تلقت رسائل غير لائقة عبر نظام الترفيه المتوفر خلال الرحلة

ومن المؤكد أن كل شخص على متن رحلتك يريد فقط الانتقال من النقطة "أ" إلى النقطة "ب" بسلام، وربما لا يريدون التحدث إلى الغرباء.

ومن الممكن وقوع بعض القصص الرومانسية بمحض الصدفة على متن الطائرات التي تتحول إلى علاقات على أرض الواقع.

ولكن التحرش الجنسي على متن الطائرة، كما هو الحال على الأرض، هو أمر غير مقبول على الإطلاق.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كانت جيسيكا فان ماير على متن رحلة "فيرجن أتلانتيك" من لندن إلى واشنطن العاصمة عندما تلقت سلسلة من الرسائل غير اللائقة عبر خدمة الرسائل المتاحة للمسافرين.

وأدانت شركة "فيرجن أتلانتيك" ذلك السلوك، وقالت إنها في صدد التخلص من خدمة الرسائل الفورية الخاصة بالطائرة.

شراء تذكرة سفر بدون الصعود إلى الطائرة

أما غالبية المطارات من حول العالم فهي ليست أماكن ترغب في قضاء أي وقت فيها أكثر مما يجب. ولكن في السنوات الأخيرة، أصبحت بعض المطارات بمثابة وجهات للعلاج وتناول الطعام والتسوق، وعلى رأسها مطار شانغي في سنغافورة.

ويحتوي مطار شانغي على شلال خاص به يتصدر بانتظام لائحة أفضل المطارات في العالم.

ولكن يجب على المسافرين تذكر أنه لا يزال مطاراً في نهاية المطاف بغض النظر عن مدى جاذبيته، ولا يُسمح لك بالمرور في نقطة معينة ما لم تكن تخطط للسفر على متن رحلة جوية.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قُبض على رجل في مطار شانغي بسبب شرائه تذكرة سفر حتى يقوم باصطحاب زوجته بنزهة عبر البوابة، دون اعتزام ركوب الطائرة فعلياً.

وأصدرت قوة شرطة سنغافورة تحذيراً يذكر السكان بعدم "سوء استخدام" تصاريح الصعود على متن الطائرة.
 

خلع الأحذية 

تتسبب الأقدام العارية على متن الرحلات بإثارة اشمئزاز بعض الأشخاص، ربما لهذا السبب تحتوي مجموعات وسائل الراحة على الجوارب، وفي يوليو/تموز الماضي، شعر أحد الركاب من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بصدمة بعد انتشار مقطع فيديو له وهو يستخدم قدميه العاريتين لتشغيل شاشة نظام الترفيه الجوي الخاصة به.

 وقد يبدو أمراً مثيراً للبعض ولكن لا يريد أحد رؤية قدميك، وربما طقوس التنظيف الدقيقة التي تلتزم بها عارضة الأزياء نعومي كامبل قبل إقلاع رحلاتها الجوية ليست أكثر من اللازم كما بدت بالنسبة للبعض للوهلة الأولى.

 

السير أثناء النوم

نعيش رسمياً في عصر رحلات المسافات الطويلة، حيث يمكن للمسافرين السفر مباشرة من سنغافورة إلى نيويورك خلال 17 ساعة، في حين شهد عام 2019 رحلات تجريبية من لندن إلى سيدني في غضون 19 ساعة فقط.

ومع هذه التطورات النوعية يأتي السؤال الحتمي، كيف تنام براحة على متن طائرة؟

ويبدو أن هناك مفاهيم جديدة للمقاعد المصممة للمساعدة على النوم، ولكن قد يكون استخدام الحبوب المنومة حلاً مغرياً بالنسبة إلى بعض المسافرين المرهقين والمهتمين بالحصول على ما يكفي من النوم.

وقد يبدو الأمر وكأنه الحل الأمثل، ولكن اللجوء إليها يؤدي في كثير من الأحيان إلى بعض القصص المحرجة والمزعجة للمسافرين الذين ينطلقون إلى حالة من السير أثناء النوم، ويعانون من العواقب.

وإذا كنت لا تريد أن تكون ما يسمى بـ "زومبي أمبين"،  أي الحالة التي يُصبح عليها الشخص تحت تأثير الدواء المخدر "أمبين"، فقد يكون التمسك بقناع نوم عالي الجودة وسدادات الأذن خياراً أفضل.

 تزوير هوية شخصية أو إدعاء المرض

مسافر يتنكر بزي قائد الطائرة

تظاهر المسافر راجان ماهبوباني بأنه طيار من طاقم شركة لوفتهانزا للطيران في محاولة للحصول على معاملة مميزة

وإذا أردت الحصول على معاملة مميزة في المطار، فمن المؤكد أن الكذب بشأن هويتك لن يكون خطة ناجحة.

وقد بدت فكرة رائعة عندما نفذها الممثل الأمريكي الشهير ليوناردو دي كابريو بفيلم "Catch Me if You Can" في عام 2002، إلا أنها في الواقع أسوء فكرة على الإطلاق.

وقام المسافر راجان ماهبوباني بالتنكر في هيئة طيار من طاقم شركة لوفتهانزا للطيران حتى يخدع العاملين في المطار ليسمحوا له بقطع الأماكن الأمنية والحصول على مقاعد أفضل.

ويبدو أن الخدعة نجحت أكثر من مرة، ولكن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، ألقي القبض عليه.

ويعد الخداع على نطاق أصغر فكرة سيئة أيضاً، كما يمكن أن يؤدي إلى عواقب غير مقصودة. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، نُقلت راكبة من طائرة تابعة لشركة الطيران الأمريكية، "إمريكان إيغل" بعد أن ادعت المرض في محاولة منها للحصول على مقعد أفضل خلال الرحلة.

وعادت الرحلة إلى المطار خلال ساعة من إقلاعها لأن شركة الطيران اعتقدت أن الراكبة بحاجة إلى مساعدة طبية.

 

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر