مسؤولون غربيون لـCNN: الهجوم الأوكراني المضاد لا يلبي التوقعات والخطوط الدفاعية الروسية محصنة

العالم
نشر
4 دقائق قراءة
بألغام كثيفة ودبابات مفخخة.. روسيا تستخدم تكتيكًا جديدًا لمواجهة الهجوم المضاد الأوكراني

(CNN)— قال مسؤولان غربيان ومسؤول عسكري أمريكي كبير لشبكة CNN، إن الهجوم المضاد الأوكراني في مراحله الأولى، كان أقل نجاحا وأظهرت القوات الروسية كفاءة أكبر مما توقعته التقييمات الغربية.

وذكر أحد المسؤولين أن الهجوم المضاد "لا يلبي التوقعات على أي جبهة".

ووفقا للتقديرات الغربية، أثبتت خطوط الدفاع الروسية أنها محصنة جيدا، مما يجعل من الصعب على القوات الأوكرانية اختراقها. بالإضافة إلى ذلك، نجحت القوات الروسية في تعطيل الدروع الأوكرانية، بالهجمات الصاروخية والألغام، ونشرت القوات الجوية بشكل أكثر فعالية.

وقال أحد المسؤولين الغربيين إن القوات الأوكرانية أثبتت أنها "عُرضة" لحقول الألغام، وإن القوات الروسية "مختصة" في الدفاع عنها.

وحذر المسؤولون من أن الهجوم المضاد لا يزال في مراحله الأولى، وأن الولايات المتحدة وحلفاءها "سيظلون متفائلين"، بأن القوات الأوكرانية ستكون قادرة على تحقيق مكاسب على الأرض بمرور الوقت.

ومن المرجح أن تنتظر الولايات المتحدة وحلفاؤها حتى يوليو/ تموز المقبل على الأقل لإجراء تقييم أكمل للتقدم المحرز في الهجوم المضاد، الذي تم شنه تدريجيا خلال الأسابيع القليلة الماضية، ويُنظر إليه على أنه حاسم لتحديد من سيفوز في النهاية بالحرب التي اندلعت عندما غزت روسيا أوكرانيا، العام الماضي.

وبالإضافة إلى ذلك، يشير هؤلاء المسؤولون إلى أن القوات الأوكرانية نفسها كانت تتكيف مع التكتيكات والدفاعات الروسية، بما في ذلك تنفيذ المزيد من العمليات. وفي الأيام الأخيرة، حققت القوات الأوكرانية مزيدا من النجاح في استهداف وإسقاط الطائرات الروسية.

وفي نهاية المطاف، أثبت الهجوم المضاد أنه "حملة صعبة" لأوكرانيا وروسيا، كما قال أحد المسؤولين الغربيين، حيث تكبد كلا الجانبين خسائر فادحة.

واعترف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، بأن التقدم كان "أبطأ مما هو مأمول".

واعترف زيلينسكي في مقابلة معBBC : "نود بالتأكيد أن نخطو خطوات أكبر، لكن مع ذلك، سينتصر الذين يقاتلون، ومن يقرعون الباب سيفتح لهم".

وقبل الهجوم المضاد بوقت طويل، حذر المسؤولون الغربيون من أن القوات التي تدافع عن الأراضي تحتفظ دائما بمزايا كبيرة، بالنظر إلى الأسابيع التي اضطرت فيها القوات الروسية لتحصين خطوطها الدفاعية.

وقال العديد من المسؤولين لشبكة CNN، إن الأحوال الجوية السيئة كانت تمثل مشكلة للقوات الأوكرانية.

وأوضح أحد المسؤولين: "لقد تسبب الطقس في إحداث فوضى في الجدول الزمني الهجومي حيث عانت المركبات من حركة المرور، والخسائر في الأرواح في أوكرانيا كبيرة، وإن لم تكن بالسوء الذي يحاول الروس تصويره".

وبعد اجتماع لمجموعة الاتصال الدفاعي في بروكسل، الأسبوع الماضي، قال الجنرال الأمريكي الكبير إن أوكرانيا تحقق "تقدما مطردا"، لكنه حذر من أنه يتعين عليهم الاستمرار لفترة طويلة.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارك ميلي: "هذه معركة صعبة للغاية، إنها معركة عنيفة للغاية وستستغرق على الأرجح قدرا كبيرا من الوقت وبتكلفة مرتفعة".

وفي إشارة إلى خسارة أوكرانيا للمركبات المدرعة في الأيام الأولى للهجوم المضاد، قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: "يتمتع الأوكرانيون بالقدرة على استعادة المعدات التي تضررت، وإصلاحها حيثما أمكن، وإعادة تلك المعدات إلى القتال".

وأضاف أوستن: "ستستمر أضرار المعارك"، لكن القوات الأوكرانية "لا يزال لديها الكثير من القدرة والقوة القتالية".